مرحبا بكم في تركستان تايمز
سيرة الشيخ عبدالحميد داموللام المعتقل في سجون الصين

في الصورة الشيخ عبدالحميد مع طلابه 1996م

ولد الشيخ عبدالحميد داموللام في قرية بولاقسو بمدينة كاشغر في تركستان الشرقية. وقد انتقل في صغره مع عائلته إلى حي جان قورغان بشارع تشاسا الواقع في قلب مدينة كاشغر. وقد تلقى التربية الاسلامية منذ طفولته على يد نخبة من الأساتذة والشيوخ المعروفين في كاشغر من أمثال زين العابدين مولوي، والحاج عبدالرحيم قاري وغيرهم من العلماء الأفاضل. وقد تولي الشيخ عبد الحميد إمامة مسجد جان قورغان في الفترة ما بين الثمانينات إلى التسعينات حيث تتلمذ على يديه العديد من طلاب العلم الشرعي. كما أنه عمل في عام ١٩٨٤على بناء مسجد بالقرب من مستشفى كرمباغ في كاشغر حيث أدى وظيفة فيها حتي عام ١٩٩٧.

وكان يرتاد هذا المسجد الذي سمي باسم مسجد الجمعة ٣ آلاف مصل من أنحاء كاشغر وضواحيها لأداء صلاة الجمعة خلف الشيخ والاستماع إلى خطبته.

وتم منع الشيخ عبد الحميد في عام ١٩٩٧ من صعود المنبر والخطابة وعقود الزواج والقيام بتسمية المواليد.

وقد قام العلامة الشيخ عبد الحميد داموللام وبما له من تأثير جماهيري كبير بإطلاق حملة تبرعات من أجل بناء مدرسة للغات والفنون حيث تم جمع تبرعات من رجال الأعمال والتجار وأقيمت تلك المدرسة التي تكونت من طابقين وأربعة عشر فصلا دراسيا في حي تشاسا في مدينة كاشغر. كما تم بناء مستشفي كفرع لمدرسة اللغات والفنون. وعمل الشيخ كمدير لتلك المدرسة في الفترة من شهر أبريل نيسان عام ١٩٨٨ حتى شهر سبتمبر أيلول عام ١٩٩٧م.

وتم في هذه المدرسة التي كانت تحت إشراف الحكومة المحلية وحتى إغلاقها تدريس مختلف الفنون الطبية والتمريض واللغات العربية والانكليزية والصينية والأردية واليابانية.

كما قام الشيخ عبد الحميد بإلقاء أكثر من ٦٠٠ خطبة في مسجده الذي تولى إمامته ١٣عاما وأيضا في مدرسته الذي عمل فيها لإحدى عشرة عاما حيث أسهم في العقيدة والسلوك الأخلاقي للآلاف من الشباب.

 في الوقت الذي قام فيه بجهد كبير في إسكان الشباب وتأمين المواد الغذائية لهم في المدرسة وتوظيفهم بعد تخرجهم قام أيضا بعلاج الفقراء والمحتاجين في المستشفى مجانا أو بسعر رمزي.

كما كانت له مساهمته الكبيرة في صحوة الشباب في جميع أنحاء البلاد وخاصة في كاشغر في الفترة ما بين بداية الثمانينات إلى أواخر التسعينات.

ولكن وفِي شهر سبتمبر أيلول من عام ١٩٩٦وبعد أن لاحظت صحوة الشباب  قامت السلطات الصينية بمحاصرة المدرسة بجنود مدججين بالأسلحة حيث أغلقت المدرسة والمستشفى تحت زعم  أن "المدرسة تربي الانفصاليين والمتطرفين" واضطر الشيخ و٦٠٠ طالب كانوا يتلقون علومهم في المدرسة إلى المغادرة.

وتم التحقيق مع الشيخ لمدة عامين ووضعه  تحت الإقامة الجبرية بشرط عدم السماح له بمغادرة مدينة كاشغر.

هذا ويضطر الشيخ إلى التخلي عن المدرسة والمستشفى الذي عني بهما لمدة عشرين سنة.

واعتبارا من عام ١٩٩٧ وحتى  اعتقاله قبل 3 أشهر كان الشيخ يعيش تحت الإقامة الجبرية في منزله.

تفاصيل إعتقال الشيخ  وإقتياده إلى السجن

 حسب المعلومات التي تم الحصول عليها من أقارب الشيخ وطلبته في النرويج وكذلك من أصدقائه المقيمين في تركيا فإن الشيخ الحاج عبد الحميد داموللام قد ألقت السلطات القبض عليه مع جميع أفراد عائلته قبل ثلاثة أشهر. ومن بين من ألقي القبض عليهم من أفراد عائلته زوج ابنته وزوجة إبنه وأبناءهم وكذلك اثنين من أبنائه الذين كانا يقيمان في السعودية للدراسة وهما نورالله وفيض الله حيث تم إعتقالهما فور عودتهما. كما تم اعتقال بعض من أقاربه وطلبته في نفس الوقت.

ورغم مضي ثلاثة أشهر على إعتقالهم مازال مصيرهم مجهولا.

أسماء المعتقلين :

الشيخ عبد الحميد داموللا

فيض الله عبد الحميد (ابن الشيخ) درس في جامعة "شينجيانغ" والجامعة الاسلامية في المدينة المنورة وتم إعتقاله لدى عودته إلى كاشغر قبل ثلاثة أشهر.

نورالله عبد الحميد (ابن الشيخ) كان يدرس في جامعة الملك عبد العزيز حيث اعتقل فور عودته إلى كاشغر .

جلال الدين ( مدرس) وكان قد عمل في مدرسة الشيخ قبل عشرين عاما حيث تم إعتقاله أيضا قبل ثلاثة أشهر. وهو من قرية قورغان في كاشغر وحسب المعلومات فإنه كان قد انتقل إلى الإقامة في حي تاختا كوروك(جسرالخشب) في المدينة بعد شرائه شقة هناك.

إمام نظام الدين ( مدرس) وكان قد عمل في مدرسة الشيخ قبل عشرين عاما تم إعتقاله قبل ثلاثة أشهر. إمام نظام الدين كان من سكان البلدة القديمة في كاشغر إلا انه كان يقيم في مدينة أورومتشي حيث يمتلك محلا لبيع الذهب والمجوهرات.

 المترجم من الأويغورية: محمد عبدالله توران

تعليقات
اسم:
البريد الإلكتروني:
تعليق:
كلمة التحقق: