مرحبا بكم في تركستان تايمز
الصين تتدخل بشكل أعمق في حياة الأقلية الأيغورية

 

في تعامل الصين مع منطقة شينجيانغ، ولا سيما سكانها الأويغور المسلمين إلى حد كبير، يرى العلماء أصداء كوريا الشمالية والفصل العنصري في جنوب أفريقيا

 

ذي غلوب أند ميل- بكين 

 

ناثان فاندر كليب

 

  تجدر الاشارة ألى أن الشوارع في اقليم شينجيانغ (تركستان الشرقية) في أقصى غرب الصين اصطفت بكاميرات مراقبة حتى في القرى الريفية. وفي المدن، أقيمت مراكز شرطة كل 500 متر. وتحيط المباني العامة قوات الأمن العسكري. تستخدم السلطات الماسحات الضوئية للتعرف على الوجه والماسحات الضوئية عند نقاط توقف الطرق السريعة.

 تعاملت السلطات الصينية مع شينجيانغ كبؤرة للتطرف، واستجابت بسلسلة من حملات "الضربة الصعبة" التي شملت توظيف أعداد كبيرة من الشرطة وزيادة ملحوظة في قوات الأمن.

ولكن الجهود الرامية إلى بناء الاستقرار الاجتماعي، ولا سيما بين الأويغور المسلمين في المنطقة، تتعمق الآن في الشئون الشخصية، والأنماط الفكرية، وحتى الوراثة للسكان المحليين.

وقال إثنان من العلماء الذين زاروا المنطقة مؤخرا إن ما يحدث في شينجيانغ ليس له سابقة تاريخية في قيادة السلطات لحياة الشعب.

وقال ريان ثوم، وهو مؤرخ في جامعة لويولا في نيو أورليانز: "إنه مزيج من طموح كوريا الشمالية للسيطرة الكاملة على الفكر والعمل، مع التنفيذ العنصري للفصل العنصري في جنوب أفريقيا والذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا المراقبة. وأضاف إنها حالة عجيبة حقا بمعنى عالمي.

web_1229_na_xianjing_china

وقد ارتفعت تدابيرالأمن في المنطقة منذ أحداث الشغب القاتلة في عام 2009 وسلسلة من الهجمات "الإرهابية" في السنوات اللاحقة. وقد ذهب آلاف الأويغور إلى سوريا وانضموا إلى الدولة الإسلامية، وتم اتخاذ سلسلة من التدابير الأكثر صرامة منذ أغسطس / آب 2016، عندما تم تنصيب زعيم جديد في المنطقة.

 

 نشرت صحيفة غلوب أند ميل عن بعض هذه التغييرات في خريف هذا العام، موثقة دفعة سياسية واسعة لإعادة التعليم وأرسلت أعدادا كبيرة من الناس إلى برامج الدراسة القسرية دون توجيه تهم إليهم.

 تجدر الاشارة إلى أن شينجيانغ لم تكن محل دراسة جيدة من قبل الاكاديميين الأجانب في السنوات الأخيرة وسط قيود الحكومة والخوف من الانتقام ضد الأويغور المحليين الذين يتكلمون مع الغرباء.

 uyghurs-chinaxxwo1

 ولكن البروفسور ثوم كان يسافر إلى المنطقة منذ عام 1999. وكان آخر رحلة له في وقت سابق من هذا الشهر، وضربه حجم التغيير. وكان من بين اكتشافاته ممر خارجي طوله كيلومتر واحد، أحدهما مشهور بالسائحين في مدينة توربان الصحراوية، والذي تحول إلى ممر عرقي واسع النطاق. وهي تصطف مع علامات تدل على جهود الحكومة الصينية في دخول حياة الأويغور.

 صور داخل المعرض الأويغور والصينيون يشاركون في سباق ثلاثة أرجل (شرح: "الاجتماع الوطني الوحدة الوطنية")، والفصول الدراسية (شرح: "دراسة من بعضها البعض، من أجل فهم أفضل للوحدة الوطنية") وصف طويل من الرجال الأويغور لحفل التوقيع الذي يكتبون أسمائهم على لافتة حمراء طويلة كجزء من حملة "أنا صيني".

 image (4)

 image (5)

 وفى وقت سابق من هذا الشهر، طلبت المنطقة من كل أعضاء الحكومة ومسئولي الحزب الشيوعي "تناول الطعام والعيش والعمل مع السكان المحليين" فى محاولة "لنشر روح أفكار الرئيس شى جين بينغ" حول اتجاه الصين مستقبلا. ومن المتوقع ان يعيش بعض المسئولين الصينيين مع الأسر الأويغورية في بيوتهم أسبوعا.

وقال البروفيسور ثوم: أعتقد أنه قد يكون هناك مصلحة حقيقية في الحصول على المسئولين لفهم أفضل للأشخاص الذين هم مسؤولون عنهم. واضاف في الوقت نفسه، هناك الكثير من الاهتمام بدخول منازل الناس واختراق الحياة الخاصة بهم.

وقال البروفسور ثوم إن جميع الأنشطة الدينية قد تم نقلها أو من المفترض نقلها إنهائها من الأماكن الخاصة والعامة إلى مكان واحد وهذا هو المسجد وبالطبع فإن المساجد تخضع لمراقبة شديدة.

وقال: أعتقد إن الناس فى شينجيانغ اليوم مازال لديهم أفكارهم ولكن التحدث بصوت عال خطير جدا.

وفى يونيو، أصدر مكتب الاعلام التابع لمجلس الدولة الصينى ورقة بيضاء أشاد فيها "بالتقدم الكبير" في مجال حقوق الانسان في المنطقة. وأشار إلى أن هناك زيادة 129 فى المائة من إجمالي الناتج المحلي للفرد منذ عام 1978 والتنازل عن رسوم التقاضي في المحاكم المحلية وعدد المحامين فى المنطقة.

ولكن ديفيد بروفي، المحاضر في التاريخ الصيني في جامعة سيدني قال: صدمت في زيارة أجريت مؤخرا لرؤية تحصينات الأسلاك الشائكة حول المباني العامة ومواقف السيارات مجهزة بسترات واقية من الرصاص.

وقال: إن شينجيانغ تبدو وكأنها منطقة احتلال عسكرى الان. كل ليلة على شاشة التلفزيون، كان هناك الكثير من لقطات قسم اليمين الدستورية، والتي تعهدت الناس للقضاء على "مسئولين ذات الوجهين"، التسمية التي أعطيت لأعضاء الحزب الشيوعي من قومية الأويغور غير موالين تماما للسياسة الصينية.

وقال الدكتور بروفي الذي ذهب لأول مرة إلى شينجيانغ في عام 2001، وفي وقت ما عاش هناك لمدة عام، حقا هناك عملية تطهير عرقي خطير في المنطقة. واضاف من المتوقع أن يشن الأويغور الحرب على أنفسهم.

 uyghurs-china1226nw01

 وأبلغ الدكتور بروفي أن المدارس الداخلية يتم فتحها في بعض المدن الأويغورية للأطفال المحليين لقضاء أسبوع كامل في البيئة الناطقة باللغة الصينية، وبعد ذلك فقط يتم سماحهم الذهاب الى ديارهم لوالديهم في عطلة نهاية الأسبوع. كما طلب بعض الأويغور من كبار السن لدراسة اللغة الصينية في المدارس الليلية، كما قال العالم الأويغور ل غلوب. وقال مسئولون إقليميون إن مهارات لغة الماندرين ذات قيمة اقتصادية.

 وأن استخدام المؤسسات العامة في شينجيانغ كأدوات لمراقبة الدولة يمتد إلى نظام الرعاية الصحية الذي يستخدم لجمع البيانات البيومترية، بما في ذلك الحمض النووي والمسح الضوئي للقزحية، من جميع السكان المحليين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 65 عاما، حسب تقرير منظمة رصد حقوق الإنسان في وقت سابق من هذا الشهر.

ودافعت الصين عن البرنامج باعتباره مفيدا لتحديد الناس بدقة وحماية الأمن الوطني، قائلا إن جمع مثل هذه البيانات لا يسبب أي ضرر.

وقالت صوفي ريتشاردسون مديرة القسم الصيني في منظمة هيومن رايتس ووتش إن جمع الحمض النووى يعد مثالا آخر على دخول الصين إلى أقصى درجات القمع والاظطهاد في شينجيانغ. وقالت إننا نرى أن الدولة تتسلل تدريجيا إلى أكثر الجوانب الخاصة والدقيقة فى حياة الناس.

يبدو أنه لا يوجد هناك تدخل أممي للحد من تدخل الدولة الصينية في حياة الأويغور، بغض النظر عما إذا كان لديهم أسباب حقيقية للقيام بذلك.

 

 

 

تعليقات
على المسلمين في العالم التواصل مع اخوانهم التركستانيين وتشجعيهم على مقاومة الفكر الصيني الشيوعي وبزل جهدهم في قضيتهم والضغط على الحكوهة الصينية بما يخص المس بدينهم اﻻسﻻمي الحنيف. ويجب على العلماء فعل زلك دون تاخير
اسم:
البريد الإلكتروني:
تعليق:
كلمة التحقق: