مرحبا بكم في تركستان تايمز
الصين: اختبارات متقدمة لنظام التعرف على الوجه لرصد سكان المنطقة المسلمين

ديلي ميل، 19 يناير 2018

بواسطة تراسي لك فور مايلونلين

  تفيد التقارير بأن شبكة جديدة مثبتة في المنازل وأماكن العمل في شينجيانغ المقاطعة وهي الموطن التقليدي لشعب الأويغور الذين يعتنقون الإسلام  وسوف ينبه النظام السلطات إذا ترك المشتبه فيهم 300 متر من "المناطق الآمنة".

وقد أعرب خبراء حقوق الإنسان عن قلقهم إزاء الحالة في المنطقة.

 

تقول الانباء بأن الصين تختبر نظاما متقدما للتعرف على الوجه الذى يمكن ان يراقب عن كثب أشخاصا مستهدفين فى المقاطعة التى يهيمن عليها المسلمون.

وذكرت بلومبرج أن الشبكة تم تركيبها فى منازل المواطنين وأماكن عملهم فى منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) ذاتية الحكم في غرب الصين.

تجدر الاشارة إلى أن شينجيانغ هي موطن لحوالي 10 ملايين شخص من الأويغور يتبعون الإسلام ويبدوون مختلفين بشكل واضح عن أهالي الصين.

 

شينجيانغ: حقائق سريعة

 

منطقة شينجيانغ ذاتية الحكم هي أكبر مقاطعة في أقصى غرب الصين.

تحتل 1،665،000 كيلومتر مربع، أنها أكثر من ضعفي تركيا.

وقد اعتبر الحزب الشيوعي الصيني المنطقة التي يسكنها الأويغور المسلمون بؤرة

للانفصالية الدينية.

لغة الأويغور أقرب إلى اللغة التركية من لغة الماندرين، وهي اللغة الرسمية في الصين.

وتستغرق رحلة من شانغهاي على الساحل الشرقي الصيني إلى أورومتشي عاصمة شينجيانغ حوالى خمس ساعات.

 4845938600000578-5284217-image-a-7_1516291730544

شينجيانغ، تقع في وسط آسيا، هي وطن لأويغور الذين يتبعون الإسلام

تعد المقاطعة التي تعد الأكبر في الصين وما يقرب من ضعف حجم تركيا، مرتعا للانفصالية الدينية في نظر الحزب الشيوعي الصينى.

في عام 2009، أدت أعمال الشغب التي قام بها الأويغور على الهان - وفي وقت لاحق الهان إلى مقتل ما لا يقل عن 197 شخصا وإصابة 1700.

كما وقعت هجمات عنيفة شملت أشخاصا من الأويغور في عامي 2013 و 2014.

وقال تقرير بلومبرج نقلا عن مجهول إن التكنولوجيا الجديدة لقراءة الوجه AI تنبه السلطات إن ابتعد المشتبه به أكثر من 300 متر (984 قدم) من المنطقة التي حددتها السلطات.

ويقال إنها وضعت من قبل شركة تكنولوجيا إلكترونيات ، وهي شركة تديرها الدولة لإنتاج المعدات الصناعية والعسكرية لبكين. ويزعم أن هذا النظام يجري اختباره في جنوب شينجيانغ حيث نسبة السكان المسلمين أعلى بكثير من نسبة الهان مقارنة بشمالها.

 

بكين لماذا خائفة ؟

  من الواضح أن الاجراءات الامنية فى شينجيانغ شديدة جدا لان بكين انفقت 30 مليار يوان / 3.4 مليار جنيه استرليني / في عام 2016 على قوات الشرطة ومعدات المراقبة في المنطقة وفقا لما ذكرته كلودوالك.

 بالاضافة إلى ذلك، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال إنه بالنسبة لكل 100 الف شخص ترغب الشرطة في شينجيانغ المراقبة، فإنهم يستخدمون نفس الكمية من معدات المراقبة التى ستكون كافية لملايين الأشخاص في مناطق أخرى من الصين.

استخدام نظام التعرف على الوجه في شينجيانغ يعود إلى منتصف عام 2015 عندما استخدمت السلطة لأول مرة التكنولوجيا في محطات النقل.

وتقول مايا وانغ، وهي باحثة أولى في هيومن رايتس ووتش: "إنها سياج الكتروني معين قادر على التعرف على الوجوه.

وقالت السيدة وانغ إن السلطة في الماضي استخدمت معدات التعرف على الوجه فى محطات الحافلات والقطارات في شينجيانغ من أجل التحقق من هوية المسافرين.

وفي أغسطس الماضي، عرضت كلودووك، وهي شركة ذات تكنولوجيا عالية تدعمها الحكومة، سلسلة من معدات قراءة الوجه في معرض شينجيانغ لتكنولوجيا ومعدات مكافحة الارهاب. وشملت الأدوات المتقدمة نظام التعرف على الوجه يسمى 'النار العين' والدوائر قادرة على تحديد الناس عن طريق مسح وجوههم.

زعمت كلودووك على موقعها على الانترنت أن الأدوات صممت لمحاربة الإرهاب والحفاظ على الاستقرار الاجتماعي.

"إذا كنت تسأل كيف تستخدم تقنية التعرف على الوجه واسعة النطاق في شينجيانغ بشكل عام - أود أن أقول، واسعة جدا،" وقال مايا وانغ.

"السلطات قد وضعت العديد، العديد من نقاط التفتيش من خلال المدن، على طول الطرق، في المداخل إلى المدن الصغيرة والمقاطعات. "يتم استخدام التعرف على الوجه في العديد من هذه الحواجز وأجهزة الشرطة". في الصين، لا توجد حماية قابلة للتنفيذ لحقوق الخصوصية ضد مراقبة الدولة، وفقا للسيدة وانغ.

وقال ويليام ني الباحث الصيني في منظمة العفو الدولية إن المنظمة تشعر بالقلق إزاء ما يحدث في شينجيانغ الآن.

واعترف السيد ني بأن الحكومة الصينية تواجه مخاوف أمنية في المنطقة، ولها واجب حماية مواطنيها من الأذى.

"ولكن هناك أدلة واضحة على أن الحكومة تستخدم التكنولوجيات الجديدة، مثل كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة على نطاق واسع جنبا إلى جنب مع تقنية التعرف على الوجه، لخلق دولة شرطة كاملة."

وأضاف: بموجب القانون الدولي، يتمتع الناس بالحق في حرية التنقل داخل بلادهم. إذا كان صحيحا أن الحكومة تتلقى تنبيهات من خلال تقنية التعرف على الوجه عندما يغادر الناس المنزل في قراهم، فإن هذا سيكون انتهاكا جسيما لحقوق الإنسان. وهذا يعني أن الناس يعيشون تحت الإقامة الجبرية.

 

http://www.dailymail.co.uk/news/article-5284217/Chinas-anti-terror-facial-detection-Muslims.html 

تعليقات
اسم:
البريد الإلكتروني:
تعليق:
كلمة التحقق: