شرب الدخان والخمر إجباري على المسلمين في تركستان الشرقية

  الصين تجاوزت كل الخطوط الحمراء في حربها على الإسلام في تركستان الشرقية التي تحتلها منذ1949م بإجبارها مطاعم ومحلات المسلمين بيع دخان وخمور حسب مرسوم رسمي ومختوم وفيما يلي نص المرسوم المكتوب باللغة الأويغورية:

إعلان هام

 لمطاعم ومراكزتسويق منطقة آقتاش التابعة لمدينة خوتان:

 `حسب تعليمات السلطات المركزية على مطاعم ومراكزتسويق منطقتنا توفير 5أنواع دخان و5 أنواع خمر على الأقل لزبائنها قبل 1 مايو2015م ووضعها في مكان خاص وبارز داخل المحل حتى تستمر تجارة الدخان والخمور بشكل جيد ويتم توفير سبل الراحة للزبائن.

  كل من خالف التعليمات وتأخر في توفيرالدخان والخمور للزبائن يتم سحب ترخيص المحل ويعاقب مالك مطعم أو مركزتسويق ويتم التحقيق معه سياسيا وقانونيا`.

تم توزيع هذا القرار للتنويه.

 

 ختم رسمي لبلدية آقتاش في مدينة خوتان

29-4-2015م

 معلوم للجميع عبر وسائل الإعلام منذ سنوات ممارسة الصين على مسلمي تركستان الشرقية التي تسميها ب`منطقة شنجيانغ أويغور ذاتية الحكم`جميع أنواع القمع والاضطهاد لكنها زادت من وتيرة التضييق على المسلمين بمنعهم ممارسة شعائر دينهم والتضييق عليهم في جميع الأمور في معيشتهم اليومية كمسلمين مثل منع الحجاب واللحى ومنع أغلب الفئات من المسلمين دخول المساجد، هناك إجراءات صينية خبيثة مثل تشجيع مستوطنين صينيين فتح محلات خمور ودعارة في مناطق المسلمين والسماح لانتشار الفساد الأخلاقي وجرائم المخدرات لدى الشباب المسملين.

 وهذا التعميم أحدث قرار في حرب الصين على الإسلام في تركستان الشرقية حسبناالله ونعم الوكيل.