مرحبا بكم في تركستان تايمز
الآلاف من الأويغور في الصين يتم سجنهم دون محاكمة

بقلم: آمنة زمان

 

"لن تعمل هواتفنا بعد الآن. لذلك، لا تحاول الاتصال ولا تقلق عنا. سنكون على ما يرام طالما كنت على ما يرام ".

 

   ذكرت الانباء أن الحكومة الصينية تستخدم الاعتقال والرقابة على البيانات لفرض دولة شرطة رقمية فى منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) في البلاد التي تعد موطنا لغالبية الأويغور.

 يشار إلى برنامج الاحتجاز على أنه "التدريب والتأهيل" من قبل حكومة الصين ولكن الغرض الرئيسي على ما يبدو هو تلقين تعاليم الحزب الشيوعي.

 وتعتقد السلطات أن قومية الأويغور الناطقة بالتركية تأثرت بالتطرف الاسلامى. ونتيجة لذلك، أفيد أن الحكومة نقلتهم بعيدا عن وجه الكوكب. لا أحد يعرف ما يحدث لهؤلاء الناس وحيث أن أخبارهم تختفي. إن آباءهم وأصدقائهم وأقاربهم وجيرانهم جميعا لا يعرفون عنهم إلا أنهم يعتقدون أنهم يوضعون في مراكز احتجاز سرية دون محاكمات.

 ويقال إن هؤلاء الأشخاص أتهموا بمجموعة واسعة من الجرائم التي تشمل "جرائم سياسية" و "أفكار متطرفة" أو مجرد سفر إلى الخارج.

 كجزء من التدريب، يتم تعليم الأويغور " لغة الماندرين، والقانون، والوحدة العرقية، والتطرف الراديكالي، والوطنية". كما أنها تلتزم "خمسة توجهات" – العمل الروتيني في المراكز : القيام بالتدريبات والدراسة، وتناول الطعام والنوم معا. وفقا للسكان المحليين، يعتقد أن المراكز المعروفة هي أماكن يحتفظ بها هؤلاء الأشخاص.

  وبصرف النظر عن هذه المعتقلات السرية، يوجد عدد كبير من رجال الشرطة أيضا في شوارع الولايات. يتم المراقبة دائما عن كثب على الأويغور، لدرجة أن الشرطة تتبع أين يذهبون، ماذا يقرأون، مع من يتحدثون وماذا يفعلون. المراقبة والتعقب لا يقتصران على البلاد فقط - يتم استهداف الطلاب الأويغور في الخارج أيضا.

 بدأت الحملة ضد الأويغور من قبل تشن تشوانغو مسؤول الحزب الشيوعي الصينى الذي اتهم ما يسمى بالجماعة الاسلامية بالهجمات المميتة فى البلاد وتعهد "بدفن إرهابيين في محيط حرب الشعب وجعلها ترتعش".

 وقالت مايا وانغ، وهي باحثة في هيومن رايتس ووتش: "ما يحدث هو أن كل واحد من الأويغور يعتبر مشتبها فيه ليس بالإرهاب فحسب بل أيضا بالخيانة السياسية". وأضافت: الأويغور الذين يعيشون في الخارج أنهم يفصلهم عن أحبائهم وأسرهم.

"لن تعمل هواتفنا بعد الآن. لذلك، لا تحاول الاتصال ولا تقلق عنا، سنكون على ما يرام طالما كنت على ما يرام "، هذا ماقاله جد بختيار، وهو طالب أويغوري  يدرس الدراسات عليا في إحدى الجامعات الأمريكية.

وقال رجل اخر هرب من البلاد بعد الحملة إن زوجته قالت له إن الشرطة ظهرت على بابها بعد 20 دقيقة من إنهاء المكالمة معه.

 على الرغم من أن الحكومة الإقليمية لم ترد على الرسائل، إلا أنها تصف السياسة بأنها "ضربة قوية" عقب موجة الهجمات في 2013-2014.

http://www.carbonated.tv/news/uighurs-china-imprisoned-without-trial 

تعليقات
اسم:
البريد الإلكتروني:
تعليق:
كلمة التحقق: